تمكنت مصالح الديوانة بمطار تونس قرطاج من إحباط محاولة تهريب 31.4 كلغ من المصوغ من مادة الفضة قدرت قيمته بحوالي 140 ألف دينار.

وقالت الإدارة العامة للديوانة التونسية في بلاغ لها، إنه تم ضبط المصوغ بحوزة عونين اثنين تابعين لشركة طيران مكلفين بالأمن والسلامة في ساحة إيواء الطائرات.

وتتمثل تفاصيل العملية في اشتباه أعوان الديوانة بمصلحة الحراسة بالمطار في العونين المذكورين الذين كانا بداخل سيارة بجانب أحد المستودعات بالمطار، وبحوزتهما حقيبة.

وبتفتيش الحقيبة تم العثور على كمية من الفضة تزن 14.4 كلغ، وبمزيد التحري وتفتيش المكتب الخاص بهما في ساحة إيواء الطائرات، عثر الأعوان على 9.3 كلغ أخرى من نفس المادة.

وجاء في البلاغ أن المشتبه بهما اعترفا بإخفاء كمية ثالثة داخل أجزاء السيارة الإدارية التي كانا على متنها، وبتفتيشها تم ضبط  7.7   كلغ إضافية.

كما أفادا أن كمية المصوغ موجهة لفائدة أحد المسافرين الذين وصلوا إلى المطار عبر رحلة جوية قادمة من مطار اسطنبول وتم الاتفاق معه مسبقا على تهريب هذه البضاعة دون المرور على المراقبة الديوانية.

وقد أصدرت إدارة الأبحاث الديوانية منشور تفتيش ضد هذا الطرف الثالث في هذه الشبكة وكل من يكشف عنه البحث.