أعلنت وزارة الصحة في بلاغ توضيحي أنه في نطاق التّحيين الدّوري لتصنيف البلدان والوافدين إلى تونس، فقد تمّ إعداد إجراءات خصوصيّة سيتمّ تفعيلها فور فتح الحدود بين تونس والجزائر وليبيا.

وفيما يتعلّق بفرنسا وإيطاليا ومالطا، أكدت الوزارة تواصل اعتماد تطبيق الإجراءات المعمول بها حاليّا والمتمثّلة في إجباريّة استظهار جميع الوافدين من هذه البلدان بتحليل سلبي والخضوع للحجر الصحّي الذّاتي تتراوح بين 7 و14 يوما حسب الحالة مع تشديد عمليّات الرّقابة من طرف الهياكل المعنيّة.

هذا وأشارت إلى أنّ البروتوكولات الخصوصيّة للرّحلات السيّاحيّة المؤطّرة تبقى سارية المفعول.