غادر وكيل الحرس الوطني رامي الامام صباح اليوم الجمعة المستشفى الجامعي سهلول بعد تماثله للشفاء، وفق ما أكده رئيس قسم الانعاش والتخدير وليد نعيجة.

وكان الامام قد أصيب في العملية الارهابية التي جدت بمفترق اكودة القنطاوي يوم 6 سبتمبر الجاري ونقل على اثرها للمستشفى بينما استشهد زميله سامي المرابط في نفس العملية.