قال اليوم الثلاثاء رئيس الجمهورية قيس سعيد خلال كلمته في اختتام ندوة السفراء بأن العمل الديبلوماسي في الأشهر الأخيرة لم يعكس التوجهات الحقيقة للدولة بل تم العمل من أجل إجهاض جملة من المبادرات.
كما تم تقسيم الدبلوماسية وفق التوازنات في الداخل .’.
واكد رئيس الجمهورية ان الدولة واحدة ورئيسها واحد ودبلوماسيتها واحدة ,وتابع قائلا.. ولن نقبل بان ترتهن ارادتنا لاي كان حسب تعبيره.
وقال قيس سعيد من يبحث عن مشروعية في الخارج فلا مشروعية له في الداخل .
وقال سعيد ' مازال البعض بالرغم من ادانته من قبل الشعب يتحرك وكأنه لم يرتكب أي جرم بلأكثر من ذلك يتدخل في اختيار بعض المسؤولين حتى يكونوا في خدمته''
وشدد سعيد على أن المسؤول داخل الدولة 'يجب أن يكون في خدمة الدولة وحدها وليس في خدمة جزء منها أو طرف في إئتلاف أو تحالف'' بحسب تصريحه