أعلنت النقابة الوطنية للممرضينن التونسيين، الدخول في إضراب يومي 30 سبتمبر وغرة أكتوبر القادم للمطالبة باحداث لجنة علمية تضم كافة الاطارات الصحية وتفعيل بروتوكول صحي واضح للتعامل مع جائحة كورونا 

كما طالبت التقابة في بيان لها ، اليوم الثلاثاء ، باقرار حجر صحي شامل لمدة اسبوع قابل للتمديد وتوفير الظروف لاالمناسبة لعمل الاطارات الصحية من تجهيزات تليق بقيمة المجهود المبذول".

 واكدت "على ضرورة احداث وتفعيل قوانين ترتقي بالواقع المهني والصحي للممرضين من خلال احداث ادارة عامة للتمريض والغاء التعاقد وسد الشغورات بالانتداب المبارش فضلا عن اعادة النظر في المنح ومراجعة كافة الاوضاع الاجتماعية وسن قانون اساسي " وفق ذات البيان.

ودعت نقابة الممرضين "منظوريها الى اتخاذ كافة لاجراءات الوقائية وخدمة المريض حسب قواعد المهنة واخلاقياتها " مشيرة الى انها "نبهت عديد المارت من خطورة الوضع بالنظر الى طريقة التعامل مع الازمات وغياب استراتيجية وطنية فاعلة لمجابهة جائحة كورونا حسب نص البيان .