أكد المكتب التنفيذي لحركة النهضة تفهمه للعريضة التي تقدم بها 100 قيادي من الحزب ، دعوا فيها رئيس الحركة راشد الغنوشي إلى "الإعلان الصريح مجددا بعدم الترشح لرئاسة الحركة، في المؤتمر الحادي عشر المفترض إنجازه قبل موفى السنة الحالية والإلتزام بعدم تنقيح الفصل 31 من النظام الداخلي".

وأوضح في بيان أصدره اليوم الجمعة أن المكتب يتفهّم هذه المبادرة وغيرها من الرؤى والمبادرات، مشيرا الى أن لجنتي الإعداد المادّي والمضموني للمؤتمر، هما المخولتان للتفاعل مع كل المبادرات والمقترحات.

وجدد التزامه بدعم الجهود المبذولة من أجل عقد المؤتمر في الآجال المحددة.

كما اعتبر المكتب أن سلسلة اللقاءات التي أطلقها رئيس الحكومة هشام المشيشي والتّي جمعته بممثلي الأحزاب والكتل البرلمانية والمنظمات الإقتصادية والإجتماعية، من شأنها أن تساعد على تعبئة كل الجهود لمواجهة القضايا الراهنة والحارقة التي تعرفها البلاد.

وثمّن الاتفاق الحاصل بين الحكومة واتحاد الشغل على صرف القسط الثالث من الزيادات في الوظيفة العمومية والترفيع في الأجر الأدنى المضمون لعمال القطاع الخاص.

كما أعرب عن الانشغال بالموجة الثانية من انتشار فيروس كورونا، داعيا مختلف الأطراف المتدخلة إلى مضاعفة جهود التوقّي من الوباء وتعميم مخابر التحاليل بكل الولايات والتعجيل في الإعلان عن النتائج، وأهاب بالأولياء الالتفاف حول المؤسسات التربوية لمعاضدة جهودها في حماية ابنائهم من الوباء وتهيئة المناخات المناسبة للدراسة.

وجدد إدانة الحركة لكل خطوات التطبيع مع الكيان الصهيوني، والهادفة الى التخلص من القضية الفلسطينية ومقايضتها بمصالح خاصة وسلطويّة، وفق نص البيان.