أشرف رئيس الحكومة هشام مشيشي صباح اليوم الجمعة 18 سبتمبر 2020 بقصر الحكومة بالقصبة على جلسة حوار هي الأولى بين الحكومة والمكتب التنفيذي للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية يتقدّمه سمير ماجول.

وفي مستهل الجلسة أثنى رئيس الحكومة هشام مشيشي على العلاقة القوية بين الحكومة ومنظمة الأعراف المبنيّة على الشراكة الفعليّة وذلك بالنظر لمساهمة منظوريها في النهوض بالاقتصاد الوطني ودفع نسق الاستثمار إضافة إلى دورها المحوري في خلق الثروة الوطنية.

واعتبر هشام مشيشي أن الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية ومنذ تأسيسه كان دوره رئيسيا في جميع المحطات التاريخية للبلاد ويُعدّ احدى ركائز الاقتصاد والنموّ وعماد الثروة لتونس.

من جانبه أشار وزير الشؤون الاجتماعية محمد الطرابلسي أن جلسة اليوم تندرج ضمن سلسلة اللقاءات التي تقوم بها الحكومة مع شركائها بهدف اعداد تصورات مشتركة للخروج من الصعوبات الاقتصادية التي تفاقمت جرّاء أزمة الكورونا وستتلوها لقاءات أخرى على مستوى القطاعات.

من جهته، أفاد رئيس الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية سمير ماجول أن الجلسة تطرّقت للوضع الاقتصادي والاجتماعي وضرورة طرح برنامج انقاذ تشاركي لتنشيط الاقتصاد وإعادة الاستثمار لنسقه الطبيعي.
وقال ماجول ,هناك صعوبات كبرى لكن بتظافر الجهود سوف نعيد عجلة الاقتصاد والتصدير ,وسنشجع المستثمر الأجنبي على الاستثمار في تونس .