عقب اليوم رئيس المجلس الإعلى للقضاء يوسف بوزاخر على تصريحات رئيس جمعية القضاة أنيس الحمايدي يوم  أمس بخصوص الاخلالات التي تشوب الحركة القضائية من حيث تاريخ اصدارها وطريقة اعدادها .

وقال يوسف بوزاخر في تصريح لشمس أف أم , تصريحات أنيس الحمايدي تضمنت اتهامات خطيرة للمجلس الإعلى للقضاء وهي تصريحات توحي بتسييس القضاء وغير مسؤولة .
وتابع قائلا .. نحن نعتبرها تمس من المؤسسة القضائية وتضر بالقضاء .
وفي ما يتعلق بنقلة حرم رئيس الجمهورية ،القاضية اشراف شبيل، ,قال رئيس المجلس الإعلى للقضاء , لقد تمت نقلتها سابقا بمناسبة ترقيتها ،وكان ذلك لمدة سنة واحدة لمحكمة الاستئناف للكاف ،ثم وبموجب الحركة القضائية الاخيرة ترشحت للرتبة الثالثة وتمت ترقيتها للرتبة الثالثة وتمت نقلتها لمحكمة الإستئناف في صفاقس.

ونفى أن يكون هناك تشفي أو تصفية حسابات بخصوص نقلة القاضية اشراف شبيل زوجة حرم رئيس الجمهورية.

،واضاف قائلا ,فقط لم يتم معاملتها معاملة خاصة  بإعتبارها حرم رئيس الجمهورية والقانون ينص على المساواة بين جميع القضاة .

واشار الى أن القاضية اشراف شبيل اعترضت على الحركة وسيتم النظر في هذا الاعتراض .

وأكــد يوسف بوزاخر بأن القاضية اشراف شبيل لم تنقطع عن ممارسة مهنة القضاء منذ تولي زوجها منصب رئيس الجمهورية ,وأشار الى أنها تباشر مهامها بصفة عادية الى حد اللحظة. 

يشار الى أن جمعية القضاة التونسيين، كانت قد اعتبرت نقلة زوجة رئيس الجمهورية القاضية إشراف شبيل إلى محكمة الإستئناف بصفاقس فيه الكثير من التعسف والإنتقام.
وفي تصريح لشمس أف أم على هامش ندوة صحفية، قال رئيس جمعية القضاة أنس الحمايدي، إن وضع زوجة رئيس الدولة هو وضع خاص جدا وكان على المجلس الأعلى للقضاء مراعاته.
وتابع قائلا 'تم نقلة زوجة الرئيس لمصلحة العمل مع مجموعة من الزميلات إلى محكمة الإستئناف بصفاقس وهذا فيه جانب كبير من التعسف'، مؤكدا أن حسن إدارة ملف مصلحة العمل لا يجب أن يكون في الغرف المظلمة وتحت الطاولة على حد تعبيره.