قررت تنسيقية الدكاترة المعطلين عن العمل التصعيد في احتجاجاتها وتنفيذ إضراب جوع وذلك بعد فشل المفاوضات، الملتئمة أمس الجمعة بمقر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، بين ممثلين عنها والطرف الوزاري في الوصول إلى حلول ترضي الطرفين

وأوضحت منسقة عن جامعات تونس الكبرى للدكاترة المعطلين عن العمل سيرين السعيدي، اليوم السبت 15 أوت 2020، أن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي واصلت منهجها في اقتراح العقود الهشة واكتفت بعرض انتداب 250 خطة للدكاترة المعطلين عن العمل في حين أن عددهم يبلغ 3 آلاف دكتور وهو ما جعل التنسيقية ترفض هذه المقترحات غير الجدية وفق تقديرها.

ولفتت السعيدي الى أن التنسيقية عرضت على الوزارة تصورا لخطط وظيفية للانتداب بعدد من الوزارات ومراكز البحث العلمي لكن الوزارة رفضتها وهددت بإنهاء جلسات التفاوض.

وشددت السعيدي على أن التنسيقية ستنتظر الحكومة القادمة لمواصلة المفاوضات وفي الأثناء سيواصل الدكاترة اعتصامهم الذي انطلق منذ 45 يوما في اتجاه مزيد التصعيد في الاحتجاجات.

يشار إلى أنه جرت أمس الجمعة 14 أوت 2020 جلسة تفاوض بين ممثلي الدكاترة المعطلين عن العمل والطرف الوزاري الممثل في المدير العام للتعليم العالي ومدير عام التجديد الجامعي والمدير العام للشؤون الطالبية، وقد انتهى اللقاء بانسحاب الوفد المفاوض عن الدكاترة المعطلين من الجلسة التفاوضية كردة فعل عن عدم جدية الطرف الوزاري ورفضا للحلول المقترحة في هذه الجلسة والتي لا ترتقي إلى انتظارات الدكاترة المعطلين.
   المصدر (وات)