قال رئيس كتلة قلب تونس في البرلمان، أسامة الخليفي إنهم أعلموا المكلف بتكوين الحكومة هشام المشيشي أن الديمقراطية لا تكون بالمنطق الصدامي بل يجب تنظيم حوار وطني.

وأضاف الخليفي في تصريح إعلامي عقب لقاء المشيشي، أنهم بلغوا رئيس الحكومة المكلف بأن نجاح الحكومة يتطلب تحقيق الوحدة الوطنية وتقوم بحل المشاكل الحقيقة للمواطنين وليس بحل مشاكل رئيس الجمهورية أو غيره من الأطراف.

وتابع الخليفي اليوم الثلاثاء 11 أوت 2020، أن "الحكومة الجاري تكوينها هي حكومة رئيس الجمهورية 2 هي آخر فرصة لرئيس الدولة وعليه أن يتحمل مسؤوليته ونحن معه في الخيار لكن عليه أن يتحمل مسؤولية الخيارات".

وصرح القيادي في قلب تونس بأنه من الضروري القيام بهدنة سياسية حقيقية مشيرا إلى أن "الأحزاب السياسية هي أساس الديمقراطية واليوم يتم شيطنتها لأن أحد الأطراف ليس له حزب وطرف فشل في الانتخابات ليس هكذا تدار الدول".