أوضح المعهد الوطني للتراث في بلاغ صادر عنه، أن "درع جندي من عساكر حنبعل" تم عرضه خلال فعاليات المعرض الدولي "قرطاج في روما" في المنتزه الأثري الكولوسيوم بروما، وسيتم استرجاعه في القريب العاجل، وفق ما تنص عليه بنود الإتفاقية الممضاة في 20 فيفري 2019 بين الدولة التونسية والحكومة الإيطالية.
ويتنزل هذا التوضيح إثر ما تم ترويجه في تدوينات على منصة الفايسبوك بخصوص خروج "درع جندي من عساكر حنبعل" الذي عثر عليه في قصور الساف، إلى الخارج وعدم إرجاعه إلى أرض الوطن، وفق ما جاء في نص البيان.
وأفاد المعهد بأن بعد عرض الدرع الأصلي ببرليتا في إيطاليا في إطار التبادل الثقافي خلال الفترة الممتدة من سبتمبر 2016 إلى جانفي 2017، تم عرضه مجددا في "متحف كابو" الإيطالي خلال الفترة الممتدة من شهر ديسمبر 2017 إلى شهر مارس 2018.
وتم بعد ذلك إسترجاعه وإيداعه بمخازن متحف باردو ليتم أخيرا عرضه مجددا في إيطاليا بمناسبة المعرض الدولي "قرطاج في روما".
وفي هذا السياق بينت مديرة المتحف الوطني بباردو فاطمة نايت ايغيل في تصريح ل"وات" إلى أن هذه البلبلة التي تم إثارتها في هذه الفترة السياسية الحساسة التي تمر بها البلاد، "هي مجرد إشاعات وأكاذيب"، مؤكدة على أن القطعة الأثرية التي يتم الترويج لضياعها، محفوظة من قبل السلط المختصة في إيطاليا وسيتم استرجاعها قريبا.