طالب اﻹتحاد الشعبي الجمهوري بسحب الثقة من رئيس البرلمان راشد االغنوشي حفاظا على الدور الجوهري والأساسي لرئاسة البرلمان وما يتطلبه من حياد تجاه جميع الكتل البرلمانية.

وشدد الحزب في بيان أصدره اليوم الخميس 16 جويلية 2020 على ضرورة تخلي كل مترشح لهذا المنصب عن صفته الحزبية.

 وأدان الحزب رئيس البرلمان بعد "محاولاته المتكررة الزيغ بالبرلمان عن وظائفه الدستورية وتوظيف مكتب المجلس لتمرير قوانين وحجب أخرى خدمة لمآرب سياسوية و غيرها من المآرب".

وأشار إلى أن استقالة رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ تؤكد موقفه من حكومته أولا  يوم رفض المشاركة فيها لافتقارها للبرنامج وللتصورات الكبرى والمطالبة بسحب الثقة منه لسقوطه اﻷخلاقي على إثر ما عرف بالفخفاخ Gate وما شاب الصفقة من تضارب مصالح نسف مصداقية الحكومة بفعل إدانة شعبية عريضة حتى في غياب حكم قضائي يقرها باعتبار أن مصداقية رجل السياسة تنتفي بمجرد وجوده في دائرة الشبهة وفق نص البيان .