أكد اليوم الجمعة 10 جويلية 2020 رئيس الجمهورية قيس سعيد، أن المؤسسة العسكرية تبقى فوق كل الاعتبارات السياسية والحزبية وأن من يريد الزج بها في أي حسابات سياسية فهو واهم.
وقال رئيس الدولة في كلمته خلال الإعلان عن المرور إلى المرحلة الثانية من مدينة الأغلبة الطبية، إن المؤسسة العسكرية في تونس تعمل من أجل الدولة التونسية، منوها في هذا السياق بمجهودات الإدارة العامة للهندسة العسكرية التي أعدت الدراسات الأولية للمدينة الطبية المذكورة.