صرح اليوم الجمعة 10 جويلية 2020 مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالدبلوماسية عبد الكريم الهرمي بأن اجتماع مجلس الأمن القومي يوم أمس لم يصدر عنه أي قرارات وانما كان اجتماعا للتشاور وتبادل الأراء واطلاع رئيس الجمهورية على أخر المستجدات الأمنية .
وحول تصريح رئيس الجمهورية ،بأن هناك من يسعى ليتفجير البلاد من الداخل ..قال ضيف  برنامج "هنا شمس".."حديث رئيس الجمهورية تعلق بكل ما يزعزع استقرار البلاد على غرار الدعوات لتغيير الوضع القائم خاصة وأننا في أمس الحاجة للإستقرار من أجل بعث رسالة للمستثمر الأجنبي .
وأضاف قائلا "منطلق رئيس الجمهورية كان التحذير ثم التحذير من الدعوات لتغيير الوضع القائم وزعزعة الاستقرار سواء كان على المستوى السياسي أو الاقتصادي أو الأمني.

وكان قيس سعيد قد حذر يوم أمس خلال خلال اجتماع لمجلس الأمن القومي من “سعي البعض إلى تفجير الدولة من الداخل، عبر ضرب مؤسساتها ومحاولات تغييب سلطتها بعدد من المناطق”.
كما أشار رئيس الجمهورية إلى أن "من بين المخاطر الموجودة اليوم هي محاولة الزج بالمؤسسة العسكرية في الصراعات السياسية، واستدراجها بهدف الدخول معها ومع بقية المؤسسات الأخرى في مواجهة"، لافتا إلى أن المؤسستين العسكرية والأمنية نأتا بنفسيهما عن كل الصراعات السياسية. وقال "إن ما حصل في اليومين الأخيرين في الجنوب، غير مقبول، بكل المقاييس".