قال اليوم الخميس 09 جويلية 2020 رئيس الجمهورية قيس سعيد، إن هناك محاولة للاستدراج المؤسسة العسكرية بهدف الدخول معها في مواجهة، مؤكدا وجود محاولة للزج بهذه المؤسسة في الصراعات السياسية.
وخلال إشرافه على اجتماع مجلس الجيوش والقيادات الأمنية، انتقد رئيس الدولة ما حدث في الجنوب التونسي أمس وأول أمس واصفا ذلك بغير المقبول ومبينا أن من يريد إشعال الفتنة والإقتتال سيكون أول ضحاياها.
وعبر قيس سعيد عن استعداده لاستقبال من يمثل أهالي رمادة وتطاوين، وأكد أن الأهالي في الجدنوب يتمتعون بالحكمة التي تُخول لهم وضع مصلحة تونس فوق كل اعتبار.