عقدت اللجنة الانتخابية جلسة اليوم الاثنين 06 جويلية 2020 خصصت الجانب الأول منها لمواصلة فرز ملفات ترشيحات الكتل النيابية لعضوية المحكمة الدستورية والثاني لاختيار المترشحين لسد الشغور في هيئة النفاذ إلى المعلومة في صنف قاض إداري.
وقد واصلت اللجنة فرز ملفات ترشيحات الكتل النابية لعضوية المحكمة الدستورية عملا بأحكام القانون الأساسي عدد 50 لسنة 2015 المؤرخ في 03 ديسمبر 2015 والمتعلق بالمحكمة الدستورية، سواء الملفات التي تمّ تأجيل النظر فيها خلال الجلسة الفارطة أو التي ورد في شأنها استكمال وثائق عن طريق الكتل المرشحة وذلك تبعا لقرار مكتب مجلس نواب الشعب بتاريخ 30 جوان 2020 المتعلق بمنح اجل إضافي للكتل النيابية لاستكمال ملفات الترشيح إلى غاية 03 جويلية 2020.
وعاينت اللجنة سحب مطلبيْ ترشيح من كتلة قلب تونس نظرا لتجاوز العدد الأقصى المسموح به المتمثل في 3 ترشيحات، على أساس مرشحيْن اثنينمن المختصين في القانون ومرشح واحد من غير المختصين في القانون على اعتبار تقديم الكتلة لـ4 ترشيحات في وقت سابق.
كما تمت معاينة مطلب سحب ترشيح صادر عن كتلة الإصلاح الوطني وذلك تبعا لتقديم 3 ترشيحات من نفس الصنف أي من المختصين في القانون.
ثم تولّت اللجنة دراسة الوثائق المستكملة لمختلف ملفات الترشيح.
وبعد التداول، عاينت استيفاء سبعة ملفات ترشيح للوثائق المطلوبة ولشروط الترشح المضمنة بالقانون الأساسي المتعلق بالمحكمة الدستورية وقد توزعت ملفات الترشيح المقبولة بين خمسة ترشيحات من المختصين في القانون وترشيحيْن اثنين من غير المختصين في القانون.
تكون بذلك اللجنة الانتخابية قد انهت دراسة ملفات ترشيحات الكتل النابية لعضوية المحكمة الدستورية في انتظار احالة نتائج اعمالها لمكتب المجلس.
وفي الجزء الثاني من اجتماعها ، وتبعا لانتهاء اللجنة من الفرز الاداري لجميع ملفات الترشح وضبط القائمة النهائية في المترشحين المقبولين لسد الشغور في هيئة النفاذ الى المعلومة في صنف قاض اداري والبالغ عددهم 7 مترشحين، شرعت اللجنة في اختيار وترتيب أفضل 3 مترشحين بأغلبية ثلاثة اخماس (3/5)اعضائها عن طريق التصويت السري على الأسماء وذلك عملا بأحكام الفقرة الثانية من الفصل 43 من القانون الأساسي عدد 22 لسنة 2016 المؤرخ في 24 مارس 2016 المتعلق بالحق في النفاذ إلى المعلومة.
وقد تحصل مترشحيْن اثنيْن على الأغلبية المطلوبة خلال دورة انتخابية أولى.
وتمّ المرور إلى دورتين ثانية وثالثة لاختيار مترشح آخر، غير أنه لم يتحصل أي مترشح على الأغلبية المطلوبة.
وقررت اللجنة برمجة جلسة مقبلة لمواصلة اختيار المترشح الثالث لسد الشغور في هيئة النفاذ إلى المعلومة في صنف قاض إداري بأغلبية ثلاثة أخماس (3/5) أعضائها عن طريق التصويت السري على الاسماء.