في إطار المتابعة الدورية من قبل المصالح البلدية لبلدية حمام الشط لوضعية الأحياء السكنية وأعمال البناء داخل المنطقة البلدية مرجع النظر وتفقد التخوم المحاذية لها تم اليوم الأحد التفطن إلى محاولات للسطو على الملك العمومي من خلال الشروع في إحداث تقاسيم غير قانونية على مساحات تعود الى أملاك الدولة .

وفي بلاغ صادر عن بلدية حمام الشط، فقد تم التفطن الى التجاوزات المذكورة على مساحات بيضاء تابعة لأملاك الدولة واقعة بين حي الكعبي 1 و 2، وخلف المدرسة الابتدائية وبين المقبرة الألمانية والوادي المحاذي للمنطقة، حيث تم رصد محاولات للتحوز عليها من خلال وجود عمليات حفر وتركيز مسطحات خرسانية تؤكد نية الشروع في تقسيمها بصفة غير قانونية وبغير وجه حق.

وبملاحظة هذه التجاوزات تم وفق ذات البلاغ إعلام وحدات الحرس الوطني بالجهة للبحث و التقصي من اجل معرفة القائمين بهذه التجاوزات حتى تقوم البلدية بالإجراءات القانونية اللازمة لردع المخالفين .

وتدعو البلدية المواطنين إلى عدم الانسياق لهذه التجاوزات التي يأتيها بعض من تصفهم بالمتحيلين والذين يحاولون السطو على الملك العام بنية التجوز وتنبه البلدية الى انها لن تتسامح مع كل تجاوز وستقوم بكل الإجراءات التي يكفلها لها القانون لمتابعة المخالفين ومقاضاتهم .

يذكر ان عدد من المساحات التي تعود ملكيتها للدولة شهدت عمليات تحوز غير قانونية إبان الثورة مما ساهم في نشوء نواتات لأحياء هامشية على أطراف بعض التجمعات السكنية بعدد من الجهات بولاية بن عروس.