وضعت المندوبية الجهوية للسياحة بتونس الشمالية والجامعة الجهوية للنزل على ذمة التونسيين العائدين من الخارج وبالتحديد من المناطق المصنّفة حمراء وذلك منذ موعد إقرار فتح الحدود في 27 جوان المنقضي 5 نزل سياحية تحوي 80 غرفة تقريبا وفق ما كشف عنه اليوم الأربعاء، المندوب الجهوي للسياحة بتونس الشمالية أنس بوخريص.

   وأفاد أنس بوخريص في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للإنباء ان النزل المعنية باستقبال الوافدين التونسيين التزم أصحابها بعدم قبول مواطنين تونسيين عاديين تجنّبا للعدوى وبتطبيق البرتوكول الصحي الذي وضعته وزارة الإشراف بالتعاون مع جميع الأطراف المهنية في هذه المرحلة للوقاية من فيروس كورونا والمتمثل أساسا في احترام مبدأ التباعد الجسدي وقيس درجات حرارة الجسم فضلا عن توفير السائل المعقّم وعدم خروج المقيمين بالنزل لمدة 7 أيام من غرفهم .

وقال المتحدث إنّه في إطار التوقي من كوفيد 19 بادرت المندوبية الجهوية للسياحة بتونس الشمالية بادرت بتنظيم أيام تحيسيسية لفائدة أصحاب وكالات الأسفار حول البروتوكول الصحي للسياحة التونسية الذي يهدف وفق تعبيره إلى التحكم في انتشار الوباء بالمؤسسات السياحية وضمان سلامة الحرفاء والعملة بهده المؤسسات وطمأنة متعهّدي الرحلات السياحية مع تقديم منتوج خاضع للشروط الصحية لمجابهة وباء كورونا المستجد.

واعتبر المندوب الجهوي للسياحة بتونس الشمالية أن من مزايا البرتوكول الصحي مساهمته الفعالة في التعريف بمزايا الوجهة السياحية التونسية والتسويق لها في الأوساط الدولية فضلا عن مكانته الهامة في التعريف بنجاح التجربة السياحية التونسية في مجابهة الوباء إلى جانب أهميته في الحملات الترويجية المعتمدة لدفع النشاط السياحي التونسي ونجاحه.