إعتبرت وزيرة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن أسماء السحيري، اليوم الإثنين، خلال ندوة صحفية أن "تشغيل القاصرات المنقطعات عن الدراسة نوع من انواع الاتجار بالبشر".

وقالت الوزيرة في تصريح لموفد شمس آف آم إن "هذه الفئة من الفتيات اللواتي يتراوحن اعمارهن بين  6 و8 وحتى 18 سنة يتواجدن في عديد المناطق الداخلية  ويتم تشغيلهن من قبل أوليائهن  أو شبكة كاملة من السماسرة  دون إحترام حقوقهن  في الدراسة والحياة الكريمة مما يترتب عنه جرائم كبيرة في الإتجار في البشر"، وفق تعبيرها.

وأقرت السحيري ان وزارتها" تعمل على مراجعة المنظومة التشريعية لتنقيتها من الأحكام المتضاربة"، كما "تعمل على تأسيس عقد شغل بين المعينة المنزلية ومؤجرها وتعمل على تطوير حقوق المعينات في إطار أجر أدنى مضمون وعلاقة شغلية مضمونة".