اعتبر اليوم الإثنين 29 جوان 2020 رئيس مجلس شورى حركة النهضة عبد الكريم الهاروني، أن الحركة لا تتسامح مع شبهات الفساد وأن الحكومة يجب أن تكون فوق كل شبهة، وذلك في إشارة إلى ملف تضارب المصالح لرئيس الحكومة إلياس الفخفاخ.
وخلال ندوة صحفية، أكد الهاروني حول إمكانية انسحاب النهضة من الحكومة بسبب ملف تضارب المصالح للفخفاخ، أنه من المنطلق المبدئي المتهم هو من ينسحب من الحكومة، مشيرا إلى أن الملف مازال مطروحا والتحقيقات متواصلة في الموضوع وأن المتهم بريء حتى تثبت إدانته.
وشدد الهاروني على أن حركة النهضة يجب أن تكون في الحكومة.