حظرت شرطة باريس مظاهرات كان مقررا تنظيمها أمام السفارة الأمريكية وفي الحدائق القريبة من برج إيفل اليوم السبت ضمن حملة احتجاجات على مصرع مواطن أسود على يد الشرطة بالولايات المتحدة.
وقالت إدارة شرطة باريس أمس الجمعة إنها قررت حظر المظاهرات بسبب مخاوف من الاضطرابات الاجتماعية والأخطار الصحية الناجمة عن التجمعات الكبيرة في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد.
يأتي ذلك بعد أن اندلعت اضطرابات خلال مظاهرة أخرى مناهضة للشرطة في العاصمة الفرنسية الأربعاء، شارك فيها الآلاف على الرغم من حظر فرضته الشرطة على المظاهرة التي خرجت في ذكرى أداما تراوري، وهو شاب فرنسي أسود لاقى حتفه في عملية للشرطة عام 2016 في واقعة شبهها البعض بمقتل الأمريكي جورج فلويد.

المصدر: "رويترز"