أفاد وزير التعليم العالي سليم شورى، أن تأخر إجراء باكالوريا 2020 بسبب الظروف الاستثنائية التي فرضتها جائحة كورونا هذه السنة سيؤثر أيضا على مواعيد التوجيه الجامعي وإعادة التوجيه التي ستكون في بداية شهر سبتمبر.
وأوضح الوزير أن العودة الجامعية للسنة المقبلة، ستكون مع بداية شهر أكتوبر، ما عدا في بعض الحالات الاستثنائية على غرار معاهد الدراسات التكنولوجية، ومدارس المهندسين والمعاهد التحضيرية التي من الممكن أنهم تستأنف الدروس بها في حدود منتصف سبتمبر.
وفي علاقة بإمكانية تأثير تأخير إجراء امتحان البكالوريا على حظوظ الراغبين في الدراسة في ألمانيا وفرنسا، أكد الوزير أنه رغم تعطل الدراسة في هذين البلدين أيضا بسبب جائحة كورونا فإن الوزارة ستفتح الأماكن التي تخصص سنويا للناجحين في الباكالوريا وسيتم إدراجها في دليل التوجيه الجامعي كالعادة.
وأشار الى أن التعامل مع موضوع الدراسة بالخارج سيكون كما في الظروف العادية، على أن تجرى الترتيبات في الموضوع مع الدول المعنية ولاسيما في ما يتعلق بمسألة تمتع بعض الطلبة بالمنح للدراسة بها.
وبخصوص المناظرات الوطنية، حدّدت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، آجال إجراء هذه المناظرات خلال شهري جويلية وسبتمبر القادمين، وفق ما صرح به شورى مبينا ان المناظرات الوطنية لدخول مراحل تكوين المهندسين دورة سنة 2020 ومناظرة الإقامة في الطب البيطري، ستنتظم في شهر جويلية، فيما تمت برمجة بقية المناظرات لبداية شهر سبتمبر.
وقد أعلنت الإدارة العامة للدراسات التكنولوجية مؤخرا عن فتح باب الترشح لمناظرة دخول مرحلة التكوين الهندسي دورة سنة 2020 التي ستنتظم خلال الفترة من 15 إلى 22 جويلية القادم.
المصدر (وات)