نفت مديرة المرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة نصاف بن علية، ما تم تداوله بخصوص تسجيل إصابات بفيروس كورونا في تونس خلال شهري جانفي وديسمبر الماضيين دون التفطن لذلك.
وفي تصريح لمبعوث شمس أف أم إلى الندوة الصحفية التي انتُظمت ظهر اليوم، قالت نصاف بن علية إنه تم الرجوع لعينات المخبر المرجعي لمستشفى شارل نيكول المتعلقة بالنزلة الموسمية وكلها كانت سلبية.
وأضافت أن الوزارة قامت بدارسة في كل من ولايات تونس الكبرى وولاية قبلي على الأشخاص المخالطين للمصابين بالفيروس، وأظهرت النتائج أن إمكانية الإصابة بالفيروس لا تتعدى 09 بالمائة.