تبعا لما تم تداوله ببعض المواقع بخصوص إيقاف رئيس مركز الحرس الوطني بسيدي علي بن عون لأسباب تتعلق بتفجير السفارة الأمريكية، فإن الإدارة العامة للحرس الوطني تفند هذه المعلومات المغلوطة وتعتبرها مس من معنويات منظوريها.

وشددت إدارة الحرس الوطني على أن رئيس المذكور لم يقع استنطاقه أو بحثه في مجريات القضية المذكورة وهو في حالة مباشرة لوظيفه المهني.