قال رئيس حركة النهضة ورئيس البرلمان راشد الغنوشي  في حواره مع قناة الجزيرة "ما يزال هدفنا هو توسيع الحكومة الحالية والارتقاء بها إلى مستوى حكومة وحدة وطنيّة تضمّ الجميع".

وأفاد أنّ "بلاد ما تزال بحاجة إلى التوافقات الواسعة وتجميع جهود الجميع في صناعة القرار الوطني وتنفيذ برامج التطوير والإصلاح.

وأصاف :"نحن لا نُدافع عن أيّ حزب ولا عن مصالح ضيّقة لنا أو لحزبنا، بل ندافع عن مصلحة وطنيّة كبرى تكمن في التجميع لا التفرقة والتشتيت، وضمان حسن سير مؤسّسات الحكم، وخاصة منها الحكومة".

 وأقر بأن "الحكومة قد لا تستطيع مجابهة الظرفية الصعبة والمعقّدة التي تمرّ بها بلادنا، والتي زادتها أزمة كورونا إكراهات اقتصاديّة واجتماعيّة إضافيّة، وهي حاليا تجد صعوبة في تمرير مشاريع القوانين والاتفاقيات في ظلّ عدم وجود أغلبيّة برلمانيّة قويّة ومتضامنة، وستكون أمامها عقبات في قادم الأيّام نتيجة غياب الحزام السياسي والبرلماني المتين، وهذا ما سيضع الأولويات الوطنية في الإنقاذ الاقتصادي والحماية الاجتماعية وتوفير مناصب الشغل وإقرار الإصلاحات المطلوبة محلّ تعطيل أو تأجيل، والحال أنّ الوضعيّة لم تعد تسمح بذلك".