أكد الأمين العام للاتحاد العام التونسب للشغل نور الدين الطبوبي في افتتاح اشغال المكتب التنفيذي الموسع للاتحاد ان جائحة كورونا كشفت المستور عن ضعف البنية الاجتماعية في تونس.

واضاف ان تونس تعيش ازمة ثفة حادة بين الحاكم والمحكوم، وفقدان هذه الثقة قد يتسبب في دخول تونس في ازمة اجتماعية حادة.

كما تحدث الامين العام عن المرسوم المتعلق باجراءات التقشف الذي اصدرته الحكومة وهو ما يعتبر تراجع للحكومة عن الاهداف التي اعلنت عنها عند تكليفها، مضيفا  ان عديد القطاعات الحساسة والاستراتيحية على غرار قطاع الصحة تعاني من نقص حاد في الاعوان والاطارات ولا يمكن تجميد الانتدابات بالنسبة لها اضافة الى احقية الاعوان في الحصول على ترقياتهم.

كما اشار الطبوبي في كلمته للقضية المرفوعة ضد عدد من نقابيي صفاقس وتحدث عن حملة تشويه تطال الاتحاد اضافة الى نصب محاكمة للاتحاد في الجلسة العامة للبرلمان.

واكد ان الاتحاد يدين العنف بكل اشكاله، وشدد على ضرورة فض هذا الاشكال عبر القضاء، واضاف ان من يعادي الاتحاد هو حزب سياسي يريد تغيير المنوال المجتمعي لتونس والاتحاد سيتصدى لكل هذه المحاولات.