عائلة تونسية عالقة بين الحدود التونسية والليبية بعد وفاة الأب بسبب معاناته من مرض الكلى، وذلك وفق ما أكده لإذاعة شمس أف أم أحد أقارب المتوفي عادل النصراوي.

وأضاف النصراوي اليوم الإثنين غرة جوان أن الجانب التونسي في معبر راس الجدير سمح بمرور جثمان الأب لكنه منع الأم وابنها البالغ من العمر 10 سنوات من المرور.

وشدد على أنهم اتصلوا بجميع الأطراف الإدارية من ولاية وشرطة حدود وأجانب لكنهم لم يتمكنوا من الوصول إلى الطرف المعني بالأمر خاصة وأن الزوجة وابنها ليس لهما عائل في الأراضي اليبيبة.