قالت العضوة في هيئة الحقيقة والكرامة المنحلّة ابتهال عبد اللطيف، اليوم الجمعة، في تصريح لشمس آف آم انها راسلت رئاسة الحكومة حول موضوع التقرير النهائي لعمل الهيئة، حيث أكدت أنه لم يتم  المصادقة عليه من أغلبية الأعضاء بما يجعله في حكم المعدوم قانونيا.
وأكدت وجود 3 نسخ مختلفة، حيث أن النسخة المقدمة لرئاسة الحكومة ليست نفسها المقدمة لرئاسة الجمهورية، داعية للرجوع للمصالح الرئاسة للتثبت.
كما قالت ان التقرير "مدلس"  بدليل ان أن النسخة التي سبق عرضها على مجلس الهيئة للمصادقة عليها اودعتها سهام بن سدرين رئيسة الهيئة بتاريخ 31 ديسمبر 2018 بمصالح رئاسة الجمهورية غير مطابقة لتلك التي  أودعتها برئاسة الحكومة ورئاسة مجلس نواب الشعب، وفق تعبيرها.
وأشارت إلى أن "سهام بن سدرين تولت لاحقا نشر نسخة جديدة مغايرة بموقع الهيئة وهذا يعني أن هناك ثلاث تقارير على الأقل مختلفة فيما بينها".