استأنفت العيادات الخارجية بالمؤسسات الإستشفائية نشاطها العادي بعد توقف في إطار الحجر الصحي الشامل بسبب فيروس كورونا، لكن ورغم أن قرار الاستئناف تم منذ فترة إلا أن هذه العودة مازلت محتشمة ومحدودة.
وفي جولة لها بعدد من المستشفيات، أكدت مبعوثة شمس أف أم الالتزام بالإجراءات والتدابير الوقائية اللازمة في إطار مجابهة فيروس كورونا وأشارت إلى أن المشرفين على البرتوكول الصحي يسهرون على تطبيق الإجراءات.
وفي تصريح لشمس أف أم، أكد عدد من المواطنين أنه لا علم لهم باستئناف العيادات الخارجية لعملها.
من جهة أخرى يُذكر أن من بين العيادات الخارجية التي فتحت أبوابها من جديد أمام المرضى، العيادة الخارجية بمستشفى عبد الرحمان مامي الذي تم تخصيصه لمصابي كوفيد 19.