إعتبر حزب قلب تونس في بيانه الصادر اليوم، الاثنين 6 أفريل 2020، "الحبيب بورقيبة يشكّل جزءا لا يتجزّأ من تاريخ تونس الحديثة" بمناسبة الذكرى العشرين لرحيل الزعيم.

وورد في ذات البيان أنه و"رغم مرور عقدين من الزمن على وفاة بورقيبة لا تزال هذه الشخصيّة السياسيّة راسخة في الذاكرة التونسية رغم مرور ما يزيد عن ربع قرن عن انتهاء فترة توليه السلطة".

وتمت الإشارة في نص البيان إلى أن "أغلب من واكب عهد بورقيبة يعتبره الأب الروحي لتونس وباني الدولة الحديثة وله بصمة هامّة خاصّة فيما يتعلق بمجال الحريات الشخصيّة وعلى رأسها حقوق المرأة وقطاعي الصحّة والتعليم."

هذا وترحم حزب قلب تونس على روح الحبيب بورقيبة، معبرا عن أماله" بالمواصلة على الدرب الذي انتهجه و التقدّم بالوطن والحفاظ على مكتسباته والسعي دائما إلى الارتقاء به خاصّة في مثل الظروف التي تمرّ بها البلاد  اليوم في ظلّ أزمة جائحة الكورونا".