تراجعت موارد الغاز الطبيعي في تونس خلال شهر فيفري 2020 بنسبة 12 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من سنة 2019 الى 340 الف طن مكافئ نفط بفعل تقلص الانتاج بنسبة 3 بالمائة والايرادات الضريبية لانبوب الغاز الجزائري بنسبة 30 بالمائة.

  واشارت وزارة الطاقة والمناجم والانتقال الطاقي، التي اوردت هذه البيانات ضمن تقريرها حول الوضعية الطاقية لشهر فيفري 2020 ، ان تقلص الانتاج الوطني من الغاز الطبيعي يعود الى تراجع انتاج حقل صدربعل بنسبة 8 بالمائة بفعل الاضطرابات المتكررة منذ شهر مارس 2018 نتيجة مشاكل فنية وتراجع الغاز التجاري بالجنوب بنسبة 8 بالمائة وتقلص الطلب على الغاز الطبيعي، بين موفى فيفري 2020 و موفى فيفري 2019، بنسبة 1 بالمائة ليصل الى 827 طن مكافئ نفط في حين زاد الطلب على انتاج الكهرباء بنسبة 6 بالمائة وتراجع الاستهلاك النهائي بنسبة 13 بالمائة ويتصدر قطاع انتاج الكهرباء، ببون شاسع قائمة كبار مستهلكي الغاز الطبيعي، بنسبة 69 بالمائة من الطلب الاجمالي المحلي.

علما وان انتاج الكهرباء يعتمد بنسبة 97 بالمائة على الغاز الطبيعي وشهد استهلاك الغاز الطبيعي خارج الاستخدمات لقطاع الكهرباء تراجعا بنسبة 13 بالمائة ليبلغ 258 طن مكافئ نفط وتراجع طلب حرفاء الضغط المتوسط والضعيف بما يعادل 13 بالمائة وذلك نظرا لارتفاع درجات الحرارة خلال الشهرين الاولين من العام الجاري ارتفاع بنسبة 10 بالمائة في اقتناءات الغاز الجزائري وبالنسبة لواردات تونس من الغاز الطبيعي، فقد نمت شراءات الغاز الجزائري بنسبة 10 بالمائة بين شهري فيفري 2019 و 2020 لتبلغ 498 طن مكافئ نفط وذلك بسبب تراجع الانتاج الوطني من جهة وتقلص الاتاوة المترتبه على عبور الغاز الجزائري في اتجاه ايطاليا من جهة اخرى  وانخفض، كذلك التزويد الوطني من الغاز الطبيعي في نفس الفترة، وفق وزارة الطاقة والمناجم والانتقال الطاقي، بشكل طفيف ليصل الى 832 طن مكافئ نفط.

  وقد اتسم التزويد بتراجع طفيف لمساهمة الغاز الطبيعي الوطني من 31 بالمائة الى 30 بالمائة وتقلص الكمية المخصصة للشركة التونسية للكهرباء والغاز من 14 الى 10 بالمائة و شراءات الغاز الطبيعي الجزائري من 54 الى 60 بالمائة الوسومالغاز الطبيعي تونس شركة التونسية للكهرباء والغاز.