أصدرت رئاسة الجمهورية بلاغا بسبب للوضع الصحي الدقيق، بعد تفشي فيروس كورونا، دعت فيه كل الأحرار والحرائر في تونس والعالم، إلى توجيه المستلزمات الطبية اللازمة، إلى الشعب الفلسطيني، خاصة وأن الكثافة السكانية التي تتميز بها الأراضي الفلسطينية ومخيمات اللاجئين، تمثل، إلى جانب شح الإمكانيات، عنصرا إضافيا قد يتسبب في مزيد انتشار هذه الجائحة.

وأكدت الرئاسة استعداد تونس لوضع ما لديها من إمكانيات، حتى وإن كانت محدودة، للوقوف الى جانب أشقائنا في فلسطين.

كما دعت المنظمات الإنسانية، إلى جانب الدول، إلى أن تقوم بدورها الإنساني في هذا الظرف العصيب الذي تعيشه كل شعوب العالم.