أجرى رئيس الجمهورية قيس سعيد اليوم الجمعة 27 مارس 2020 مكالمة هاتفية مع رئيس النيجر محمدو إيسوفو، تم التعرض خلالها الى العلاقات الثنائية بين البلدين وإلى عراقتها وضرورة مزيد تطويرها في المستقبل.

وذكر رئيس النيجر بالدعم الذي لقيته بلاده من تونس في عديد المناسبات، و خاصة إثر استقلالها.

و عبر رئيس الدولة من جهته عن استمرار تونس في توجهها الإفريقي بإرساء آليات جديدة تكون من وضع الأفارقة أنفسهم.

كما تم التطرق خلال هذه المحادثة إلى جائحة كورونا التي أصابت كل مناطق العالم تقريبا.

وأكد رئيس الدولة على أن الإجراءات التي تم اتخاذها على مستوى كل دولة تبقى غير كافية بدليل تفاقم العدوى وتصاعد عدد الوفيات حتى في الدول ذات الإمكانيات المادية الكبيرة.

وبين أن مواجهة هذه الجائحة العالمية تقتضي مجهودا عالميا، على الأمم المتحدة أن تبذله بطرق وآليات جديدة لأن الخطر يتهدد الإنسانية جمعاء بقطع النظر عن الأوطان والحدود.

وعلى صعيد آخر تطرق الرئيسان إلى الوضع في ليبيا، وإلى ضرورة أن يكون الحل ليبيا ليبيا، حيث تم التأكيد على أن الليبيين هم أصحاب الشأن وهم القادرون على إيجاد الحلول التي تعبر عن إرادتهم بمنأى عن أي تدخل أجنبي.