قرّر الخبير في مجالي الطاقة و النسيج عفيف الزڨية و هشام الحداد الخبير المقيم في بريطانيا و هما أصيلا مدينة قصر هلال من ولاية المنستير، استغلال أوقات الفراغ التي فرضت عليهم بحكم إقرار حظر التجول و الحجر الصحي العام في تونس للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد في ممارسة هوايتهما في تصليح الآلات المعطبة.
و بادرا الخبيران بإطلاق نداء تتطوع من خلال موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك للإعلان عن استعدادهما لتصليح جميع الآلات و التجهيزات الطبية المعطبة بالمستشفيات التونسية بصفة مجانية.
و أكدا الخبيران أنهما قاما بتصليح آلات طبية بالمستشفى المحلي بالمكنين و المستشفى الجامعي فرحات حشاد بسوسة و المستشفى الجامعي فطومة بورڨيبة بالمنستير و غيرهم و منها آلة تنفس صناعي، مؤكدان عزمهما على تلبية أي نداء لتصليح الآلات الطبية لاستعمالها في مجابهة فيروس كورونا الذي انتشر في تونس و في العالم.
و عزما الخبيران على توسيع المبادرة من خلال استقطاب مجموعة من الكفاءات من مهندسين و تقنيين عبروا عن استعدادهم للمشاركة في هذه المبادرة الإنسانية لمساعدة المستشفيات على محاربة الوباء.
و أكدا الخبيران أنهما قاما بتصليح آلات طبية قيمة و باهظة الثمن تعطلت في المستشفيات و لم تعد تستعمل، لكنها عادت للاستعمال مجددا بفضل مجهودهما.