إنطلقت اليوم في مدينة صفاقس ولمدة 3 أيام ثاني ورشات الإختبار الخاصة بولايات الجنوب (صفاقس، قابس، قبلي، توزر، مدنين، قفصة، تطاوين) "للآلية الوطنية لتوجيه وإحالة ضحايا الاتجار بالأشخاص في تونس"، قبل الإنتهاء من إعدادها في النصف الأول من السنة الجارية.
وحسب منسقة البرامج بمجلس أوروبا ايمان خليفة فإن هذه الورشة المخصصة للتنزيل التجريبي للآلية، ستمكن من التنسيق بين مختلف المتدخلين في مجال مكافحة الاتجار بالاشخاص من أطباء وقضاة وضباط الشرطة العدلية ومندوبي حماية الطفولة و مساعدين اجتماعيين ومجتمع مدني، عند التعاطي مع أشخاص يشتبه في أنهم ضحايا اتجار بالأشخاص.
كما أفادت ايمان خليفة بأن هذه الورشات الاقليمية ستسمح للهيئة الوطنية لمكافحة الاتجار بالأشخاص من التأكد من نجاعة هذه الآلية قبل الانطلاق في اعتمادها على أرض الواقع.
وتأتي هذه الورشة في إطار مشروع مشترك بين الاتحاد الأوروبي ومجلس اوروبا وهو » مشروع دعم الهيئات العمومية المستقلة في تونس « (PAIIT) .