قدّم ممثلون عن وزارة الداخلية اليوم الأربعاء 19 فيفري 2020، خلال جلسة استماع في البرلمان، مع أعضاء لجنة الحقوق والحريات والعلاقات الخارجية، عرضا تضمّن بعض المعطيات الإحصائية حول جريمة "البراكاجات".
وبين ممثلو الوزارة، أن الشريحة العمرية للمورطين في جرائم البراكاجات، تتراوح بين 13 و30 سنة، وتشمل بصفة خاصة العاطلين عن العمل والمنقطعين عن الدراسة.
وأكدوا وفق بلاغ اعلامي للبرلمان، أن المعالجة الأمنية لهذه الظاهرة غير كافية، مشيرين إلى أهمية تضافر مجهودات مختلف مؤسسات الدولة ومن بينها المؤسسات التربوية والثقافية والإعلامية، فضلا عن دور العائلة على وجه الخصوص في غرس القيم والمبادئ الأخلاقية.
وأشاروا أيضا إلى أن مؤشر الجريمة في تونس في انخفاض ملحوظ، على عكس ما يروّج له، مضيفين أن الوحدات الأمنية المختصة تقوم بدوريات قارة وحملات أمنية مشتركة بهدف الحفاظ على الأمن وحماية المواطنين.
المصدر (وات)