تونس مطالبة بتحقيق معدّل نمو بين 5 و 6 بالمائة حتّى تتمكّن من إحداث مواطن عمل للشّباب"، حسب ما أكّده الممثل المقيم للبنك العالمي بتونس، طوني فيرهيجن، الجمعة، على هامش مسابقة "الهاكتون" الوطنية الاولى للبيانات المفتوحة، التي تحتضنها الحمامات (ولاية نابل) من 24 الى 26 جانفي 2019
وقال ممثل البنك العالمي بتونس، في تصريح لـ"وات"، إنّه يتعين على تونس بلوغ معدل نمو في حدود 2 بالمائة، وهي نسبة في حدّ ذاتها نسبة "غير كافية" لاحداث مواطن شغل. وتابع موضحا هذه النسبة، أي 2 بالمائة، تبقى رهينة المناخ الاقتصادي للبلاد ولا سيما الازمات في ليبيا والشرق الاوسط، باعتبار أنّ تونس تظلّ في تبعية بتوريدها الغاز والبترول، وهي موادّ تؤثر اسعارها على الاقتصاد.
ورأى أنّ معدّل النّمو مرتهن، كذلك، بالتكوين "السريع" للحكومة المقبلة المدعوة الى اتخاذ إجراءات "عاجلة" من أجل دفع التنمية الاقتصادية في البلاد. واعتبر المسؤول بالبنك العالمي، أنّه من الضروري رفع الحواجز عن أنظمة التّصريح في مجال الاستثمار بغاية النهوض بالمبادرة. وأردف للأسف "حتى الآن، تم فتح 7 انشطة من ضمن 400 تخضع لترخيص مسبق، في حين ان الحكومة التزمت بفتح 29 نشاط".