علنت وزارة الداخلية أنه على إثر تقدّم القائم بشؤون جامع "العبادلة" بسبيطلة، من ولاية القصرين، إلى منطقة الأمن الوطني بسبيطلة، صباح اليوم السبت مُعلما عن تفطنه لحرق عدد من كُتب القرآن والمصاحف بالجامع المذكور، تمّ حصر الشبهة في شخص (عمره 33 سنة ويقطن بالجهة وهو من ذوي السوابق العدليّة غادر السجن حديثا إثر قضائه لعقوبة بدنية) وإلقاء القبض عليه.
وأفادت الداخلية في بلاغ لها، أنه "بتفتيش منزل هذا الشخص، بعد التنسيق مع النيابة العموميّة بالقصرين، تمّ العثور على مصحف ممزّق مشابه للمصاحف التي تمّ حرقها داخل الجامع".
وأضافت أنه "بتعميق التحرّيات مع الشخص المذكور، اعترف بأنه يتبنى مواقف من المصاحف. وبإحضار أحد الشهود أكّد أنه عثر على مصحف ممزق أمام منزل المظنون فيه".
كما جاء في البلاغ ذاته أنه باستشارة النيابة العموميّة بالقصرين، أذنت بالإحتفاظ به ومباشرة قضيّة عدليّة في شأنه موضوعها "تمزيق وحرق محتويات جامع".