اتهمت اليوم السبت رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي حركة النهضة بالسمسرة بملف شهداء الثورة وجرحاها وتوظيفه لتصفية حسابات سياسية مع خصومها.
وطالبت عبير موسي في تصريح لمراسل شمس أف أم بمدينة بنزرت خلال اجتماع عام للحزب بمناسبة إحياء الذكرى 68 لثورة 18 جانفي 1952 بإعادة فتح ملف القناصّة .
وقالت موسي “من حقنا ان نعرف من هم هؤلاء القناصة ومن أين قدموا وماهي الأطراف التي اعطيهم اوامر لقتل التونسيين خاصة وأن الرصاص المستعمل ليس تابع للجيش الوطني أو لوزارة الداخلية .