قالت رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي،اليوم السبت، تعقيبا منها على إحباط مخطط لمحاولة إغتيال مباركة البراهمي 'إن الحاضنة السياسية للعنف اليوم تحركت  لحماية مصالحها وتركيع البرلمان  والقوى السياسية".
وأقرت ان هذه القوى "لا  تؤمن بالمعارضة والصوت المخالف".
وأكدت  تضامنهم التام مع مباركة البراهمي  وكل ضحية للعنف  وكل شخص مستهدف، وفق تعبيرها.
وإعتبرت هذه المسألة "ناقوس خطر إضافي يضاف لباقي التهديدات".
وشددت على ضرورة كشف حقيقة إغتيالات الفقيدين بلعيد والبراهمي.