يحيي التونسيون اليوم الثلاثاء 14 جانفي 2020، الذكرى التاسعة للثورة التي اندلعت شرارتها يوم 17 ديسمبر 2010 تضامنًا مع الشاب محمد البوعزيزي الذي أضرم النار في جسده احتجاجا عن البطالة وعن مُصادرة عربته مورد رزقه.

وأدى ذلك إلى اندلاع المظاهرات يوم 18 ديسمبر 2010 وخروج آلاف التونسيين الرافضين للبطالة والمحسوبية وتفاقم الفساد وغياب العدالة الاجتماعية، في عدد من المناطق قبل أن تشمل مختلف مناطق البلاد.

ومع تواصل لاحتجاجات وتوسعها، ازدادت شدّتها حتى وصلت إلى المباني الحكومية مما أجبر الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي على التنحي عن السلطة ومغادرة البلاد.