وجه اليوم الإثنين 13 جانفي 2020 الشباب المعتصم للأسبوع الرابع على التوالي بمقر ولاية تطاوين، رسالة إلى رئيس الجمهورية قيس سعيّد، طلبوا فيها النظر في إمكانية برمجة لقاء رسمي معه.
وأكد المعتصمون في رسالتهم التي نشروها على صفحتهم الرسمية على شبكة التواصل الإجتماعي فايسبوك، "ثقتهم في شخصه وشعورهم بأن عديد الأطراف على المستويين الجهوي والوطني تريد الالتفاف على مطالب الجهة الشرعية وإجهاض هذه الحركة النضالية والسلمية"، وذلك وفق ما ورد بنص الرسالة.
كما أكدوا على "أنهم على مستوى عال من الوطنية وملتزمين بالحفاظ على مؤسسات الدولة التي يعتزمون انتمائهم إليها"، وفق تعبيرهم.
وأعلم المعتصمون في رسالتهم، رئيس الجمهورية، بتلقيهم لدعوة من مجلس نواب الشعب للإجتماع برئيسه يوم الخميس القادم.
يذكر أن رئاسة الجمهورية كانت قد ردت، قبل الاسبوع الماضي، على رسالة سابقة وجهها المعتصمون لرئيس الجمهورية، كانت سببا في تعليق إضراب الجوع الأول.
وكانت رئاسة الجمهورية قد أكدت لهم في ردّها، على أن ملف الكامور هو موضوع اهتمام من قبل رئيس الجمهورية، دون صدور أية إجراءات أو اتصالات على إثرها، ما اظطر المضربون إلى استئناف إضراب جوع ثان قبل أن يعلّقوه منذ 3 أيام.