أكد مصدر مطلع لمراسلة شمس أف أم أن الإطار الطبي بمستشفى فرحات حشاد بسوسة سلم يوم أمس الجمعة 13 ديسمبر 2019، جثة أحد الأشخاص أصيل ولاية القيروان لأقاربه لدفنه و استخراج شهادة وفاة لكن العائلة اكتشفت أن الرجل لا يزال على قيد الحياة عندما كانوا بصدد غسله.
و من جهته أكد المدير الجهوي للصحة بسوسة سامي الرقيق لمراسلة شمس أف أم أن المريض توفي دماغيا فتم تسليمه إلى أقاربه ليقوموا بإدخاله المستشفى بعد ساعات بعد تحسن حالته الصحية و استعادة وعيه.
و من جهة أخرى أكد مدير عام مستشفى فرحات حشاد بسوسة لطفي بوغمورة عدم إلمامه بالموضوع و امتنع عن تقديم أي توضيح.
و يشهد حاليا قسم الاستعجالي بمستشفى فرحات حشاد حالة من الفوضى و استياء من عائلة المريض.