شرعت وزارة التربية في اعتماد تطبيقة جديدة تمكن من التعرف مسبقا على حالات التلاميذ المهددين بالانقطاع المدرسي، من خلال تشخيص ما يعانون منه من مشاكل تؤثر على مردودهم الدراسي، وفق ما أفاد به وزير التربية حاتم بن سالم، في افتتاح ملتقى وطني لادماج تكنولوجيات المعلومات والاتصال في التعليم والتعلم، انعقد اليوم الجمعة، بالمركز الوطني للتكنولوجيات في التربية بالعاصمة.
وأكد بن سالم أن تركيز هذه التطبيقة يهدف الى توفير الاحاطة اللازمة لهذه الفئة من التلاميذ قصد حمايتهم من الانقطاع المدرسي، والمساهمة بالتالي في مكافحة الأسباب المؤدية الى الانقطاع المدرسي في وقت تسجل فيه مقاعد المؤسسات التربوية في تونس مغادرة 100 ألف تلميذ سنويا،مبينا أن هذه الآلية الجديدة ستتيح متابعة التلاميذ بصفة بمبكرة في حالة مواجهتهم لأي نوع من المشاكل النفسية أو الاجتماعية أو العائلية قصد توفير المساعدة اللازمة لهم.
وتمكن هذه التطبيقة من متابعة وضعيات التلاميذ ممن يواجهون اشكاليات تعيق عملية التعلم لديهم أو تؤثر عليها، حيث يقوم المربون بتدوين كافة الملاحظات المرتبطة بالتلاميذ المعنيين في مستوى الآداء والتعلم والسلوك المدرسي أثناء فترة الدراسة، كما ستحصي التطبيقة الاشكاليات التي يواجهها التلاميذ، حسب ما أبرزه الوزير.