تحصل مؤخرا الدكتور التونسي نور الدين الروافي أصيل القصرين ويعمل في مختبر الفيزياء التطبيقية بجامعة جونز هوبكنز في ولاية ماريلاند الأمريكية، على الميدالية الفضية من وكالة الفضاء ناسا وهو أعلى وسام تقدمه الوكالة بعد إشرافه العلمي على فريق عمل تمكن من اكتشاف 4 ظواهر جديدة خاصة بالشمس.

وفي تصريح لإذاعة شمس آف آم، أكد الروافي أن الظواهر التي تم العمل عليها تتعلق بالطاقة الشمسية وتأثيراتها السلبية على الأقمار الصناعية لشبكات الاتصال  تحديد الأماكن وبالرياح  الشمسية والغلاف الجوي الخارجي للشمس الذي يظهر خلال الخسوف ببعث قمر اصطناعي يدور حول أحد النجوم الذي يشتغل عليه العلماء والخبراء منذ مدة تزيد عن 60 سنة إلى أن تمكن فريقه من إكتشافها مشيرا إلى أن الميدالية التي تحصل عليها تحسب كذلك لفريق العمل الذي يشرف عليه منذ 10 سنوات في جامعة هوبكنز.

وتوجه برسالة الى شباب تونس أكد فيها أنهم بإمكانهم تحقيق جميع أحلامهم بالعمل ويجب أن يستغلوا الامكانيات المتاحة حاليا التي هي أفضل من الامكانيات في السابق وأن يؤمنوا بأنفسهم ويتحدون الصعوبات ولا شيء يأتي دون عمل وأن تجربة فريق عمله ذمة من يريد الاشتغال عليها.

وأوضح أنه لم تتصل به السلط الرسمية التونسية بعد حصوله على الميدالية ما عدا بعض وسائل الاعلام التي تحدثت عن تجربته.

وعبر عن شكره لعائلته ولجميع الأطر التربوية في المدارس والمعاهد والمؤسسات التي درس بها مبينا بأنه لولاهم لما وصل لهذه النتيجة التي تعتبر إنجازا تاريخيا.

يشار أن نور الدين روافي ولد في منطقة أفران التابعة لمعتمدية فوسانة بولاية القصرين وزاول تعليمه الابتدائي في المدرسة الابتدائية بمنطقته ثم درس الثانوي في المعهد الثانوي بفوسانة ثم العلوم الأساسية في الفيزياء بتونس واجتاز الدكتوراه بفرنسا وعمل في ألمانيا ثم تحول للعمل في أمريكا