دعا المكتب السياسي لحزب قلب تونس كلّ نواب الكتلة للتفرّغ لعملهم البرلماني خدمة للشعب الذي انتخبهم مطالبا قياداته السياسية بالانكباب على بناء الحزب وترسيخ هياكله. 

ونفى قطعيا ما يروّج عن ترشيح الحزب لشخصيات لمناصب وزاريّة وحكوميّة وأنّ الأسماء التي تمّ تداولها في بعض المنابر لا أساس لها من الصحّة وأنّ المشاورات مع رئيس الحكومة المكلّف لم تبلغ هذه الدرجة المتقدّمة.

وأكد المكتب السياسي تشبثه بالشروط الأساسية في التفاوض لتشكيل الحكومة والتي تقوم على أساس أولوية الكفاءة وعدم المحاصصة الحزبية.

وبمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان يثمّن الحزب ما تحقق منذ ثورة 2011 من حقوق وحريات، دعا إلى ضرورة مزيد العناية بالحقوق الأساسية الاقتصادية والاجتماعية لعموم التونسيين في ظلّ ما تعرفه البلاد من انهيار للمقدرة الشرائية وانعدام لتوفر الشروط الأساسية للحياة الكريمة لعديد الفئات المهمّشة والجهات المنسية.