أعلنت تنسيقية نقابات المهن الطبية بالقطاع الخاص، خلال ندوة صحفية اليوم الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 بتونس، تمسكها بعدم تجديد الاتفاقيات القطاعية مع الصندوق الوطني للتأمين على المرض الكنام إلا بعد تعديلها، مذكرة بأن العلاقة التعاقدية بين مسدي الخدمات الطبية والكنام ستنتهي في فيفري 2020.
وقال رئيس النقابة التونسية لأطباء الأسنان الممارسين بصفة حرة بسام معطر لوكالة تونس افريقيا للأنباء، إنه "بقي شهران اثنان فقط وتنتهي العلاقة التعاقدية بين الصندوق الوطني للتأمين على المرض ومسدي الخدمات الصحية، ووزارة الشؤون الإجتماعية لم تعرب رغم ذلك عن نيتها في التفاوض حول هذا الملف".
وأضاف معطر إن "وزارة الشؤون الإجتماعية كانت قد وعدت في شهر فيفري 2019 تاريخ تمديد الاتفاقيات القطاعية بين الكنام ومسدي الخدمات الصحية إلى حدود فيفري 2020، بالشروع في التفاوض حول الحلول الممكنة لإصلاح منظومة التأمين على المرض عبر مراجعة الاتفاقيات القطاعية قبل تجديدها، إلا أنها لم تبد بعد ذلك أي نية جدية في التفاوض.
وأكد رئيس النقابة التونسية لأطباء القطاع الخاص سمير شطورو من جهته، أن نقابته طلبت منذ شهر من وزير الشؤون الاجتماعية محمد الطرابلسي تحديد موعد من أجل التفاوض حول تعديل بعض الفصول في الاتفاقيات القطاعية، لكنه لم يستجب إلى اليوم إلى هذه الدعوة، معربا عن أسفه لعدم التزام سلطة الإشراف بالإيفاء بتعهداتها في هذا الصدد.
وشدّد شطورو على أن نقابته مصرة على عدم تجديد الاتفاقيات القطاعية إلا بعد تعديلها، مؤكدا في المقابل أنها على أتم الاستعداد للتفاوض مع سلطة الإشراف خلال الشهرين المتبقيين قبل انتهاء آجال الاتفاقيات القطاعية.
وذكر كاتب عام نقابة أصحاب المخابر الطبية رابح بليبش أن المطالب العامة لنقابات المهن الطبية تتمثل بالخصوص في تطوير الصندوق الوطني للتأمين على المرض عبر الترفيع في سقف التكفل بالنسبة للمواطنين والتوسيع من قائمة الأمراض المزمنة التي يتكفل الصندوق بمصاريفها، فضلا عن مزيد الانفتاح على القطاع الخاص ومراجعة التعريفات التعاقدية لمسدي الخدمات الصحية.