أفادت وزارة الفلاحة والموارد المائيّة والصيّد البحري اليوم الإثنين 18 نوفمبر 2019، أن الخرجات الإستكشافية والتحاليل المخبريّة للمعهد الوطني لعلوم وتكنولوجيا البحار متواصلة للوقوف على أسباب ظاهرة المدّ الأحمر (لون داكن إلى وجود مسطحات زيتية) ونفوق الجماعي للأصناف البحريّة بسواحل خليج قابس خاصة بمناطق بوغرارة، الزارات، قابس، وادي المالطين، صفاقس، قرقنة، اللوزة والعوابد والشابة.
وقالت الوزارة في بلاغ لها، إن المُعاينات الميدانية والنتائج المخبرية أثبتت بالإستئناس بالمتابعات والدراسات السابقة للمعهد منذ سنة 1994، أن هذه الظاهرة تتزامن مع تكاثر العلق النباتي (طحالب مجهريّة) من نوعيّة selliformis karenia بصفة فائقة (أكثر من مليون خليّة في اللتر الواحد).
وتابعت أن هذا العلق يُعرف بإفرازه لسموم تتسبّب في إفناء الخلايا الدموية والفتك بالأسماك واصطباغ لون المياه بلون هذه الطحالب.
وأكدت الوزارة أن الأصناف البحرية الحيّة المُصطادة في الأماكن التي تنتشر وتتكاثر فيها هذا العلق النباتي، لا تُشكل خطرا على صحّة المستهلك، مُحذرة من تناول الأسماك النافقة أو المصابة والمُلقاة على الشواطئ نظرا لتعفنها.