أصدرت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، اليوم الإثنين، بلاغا عبرت فيه عن إدانتها الشديدة للإعتداءات الوحشية التي تنفذها قوات الاحتلال الصهيوني ضد الصحفيين الفلسطينيين خلال اداء واجبهم المهني، وذلك في خرق صارخ لكل المواثيق الدولية التي تحمي الصحفي خلال ممارسة عملهم الصحفي.

وتعتبر النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين أنّ ما يقترفه جنود الاحتلال من ابشع الانتهاكات يعدّ جرائم ضدّ الإنسانية تتطلب مسائلة دوليّة، وهي تطالب المنظمات الدولية و الاممية ومنظمات حقوق الإنسان بإدانة هذه الاعتداءات ، وبالاضطلاع بدورها في حماية الصحفيين من الاعتداءات التي تطالهم خلال اداء واجبهم المهني.

وتجدّد النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين تضامنها اللامشروط مع نقابة الصحفيين الفلسطينيين، وتعبّر عن دعمها المبدئي للشعب الفلسطيني في نضاله المشروع ضد الاحتلال الصهيوني من اجل استرداد حقه وتقرير مصيره على كافة الاراضي الفلسطينية المحتلة.

وتدعو عموم الصحفيين التونسيين ونشطاء المجتمع المدني إلى تفعيل مساندتهم لنضالات الشعب الفلسطيني من خلال الحضور بكثافة للقاء الإعلامي الذي تعقده النقابة بمقرّها يوم الأربعاء 20 نوفمبر الجاري بداية من الساعة الحادية عشرة والنصف والذي سيختم بوقفة تضامنية مع الصحفيين الفلسطينيين.