قال ابراهيم بودربالة عميد الهيئة الوطنية للمحامين التونسيين، السبت بالمهدية، إن "العلاقة بين المحامين والقضاة طيبة ومن الضروري مزيد تطويرها خدمة لمرفق العدالة وتكريسا للسلم الإجتماعي".

وأوضح بودربالة، في تصريح إعلامي لدى مشاركته في ندوة نظمها فرع الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمهدية حول افتتاح السنة القضائية 2019 - 2020، أن "هذه العلاقة يشوبها في بعض الأحيان تشنج ولكن مبدأ التكامل يحكمها ولا بد من تنقية الأجواء".

واعتبر المتحدث أن مسألة "غياب اسقلالية القضاء تبقى نسبية تبعا للضغوطات التي تمارس على هذا المرفق سواء من قبل السلطة أو الشعب بينما تعد منظومة القضاء في تونس، مقارنة بنظيراتها في العديد من البلدان، منظومة سليمة"، وفق تعبيره.

ولاحظ بودربالة، من جهة ثانية، أن محكمة الاستئناف التي طالب بها أهالي المهدية ومحامو الجهة "صدر أمر إحداثها وسترى النور قريبا بعد الإنتهاء من بعض الإجراءات الإدارية العادية واختيار الفضاء المناسب لها".